الدراسة في تركيا

كثيرين يرغبون الدراسة في دولة خارجية ولا يعرفون ما الذي يجب عليهم فعله وأين يمكنهم الذهاب خارج البلاد العربية، ونحن نخبركم ببساطة أن الدراسة في تركيا هي الحل الأمثل، لعدة أسباب سنتعرف عليها هنا ونخبركم كيف يمكنكم تسهيل هذه الخطوة وما هي شروطها.

الدراسة في تركيا هي أمر ممتع ولذيذ لأي شخص عربي يرغب في استكمال دراسته في الخارج أو حتى بدء وإتمام الدراسة الجامعية، حيث أن تركيا دولة إسلامية في المقام الأول وذلك أهم سبب يجعلك تدفع بأولادك إلى الدراسة في تركيا لأن الطابع الإسلامي سيشعرك بالأمان على عكس أي دولة أوربية، بالإضافة إلى تميز تركيا المعهود بين كل دول العالم فهي بمثابة دولة أوربية، وعند البدء في التقديم إلى جامعة تركية فإن الأفضل لك بكل بساطة التقديم على أي جامعة بأي تخصص ضعيف وغير مرغوب أو أن تقدم بطلب فيزا سياحية، كما يجب أن تضع في اعتبارك أنه في تركيا كلما كان طموحك كبير، كلما كان الجهد الذي يجب أن تقوم به أكبر وإذا كنت ترى أنه لا يستحق كل هذا العناء فعليك إما بالدراسة في جامعة خاصة أو التفكير بتخصصات أقرب لميولك أو التقديم على الجامعات التركية بشكل عشوائي فأغلبها قوية ، أو البحث عن دولة أخرى مناسبة لك مثل دول شرق أوروبا أو الصين أو الهند أو ماليزيا، وهنا في هذا المقال سنتعرف على أبرز الأمور التي يتساءل عنها كل من يقدم على الدراسة في تركيا أو حتى المهتمين ويرغبون في الاستفسار عن الأمر بشكل دقيق.

معلومات يجب معرفتها قبل التقديم على الدراسة في تركيا

عندما يبدأ أحد الطلاب في التفكير في الدراسة في تركيا يضع في اعتباره بعض الأمور الشائعة حوله ولا يتأكد من صحتها، فالبعض يرى أن الدراسة في  تركيا يمكن أن تكون أمر بديل للإقامة السياحية في تركيا أو أي غرض آخر وذلك غير صحيح بالتأكيد، لذلك نلقي الضوء على بعض الأمور الشائعة بشكل خاطئ بين العرب:

1- يجب أن يعلم كل من يرغب في الدراسة في تركيا أن كل متقدم يجب أن يُختبر من الجامعة حتى يثبت أنه كفء لهذه الدراسة، وإن لم ينجح في هذه الدراسة فلن يتم قبوله، وهناك نوعان من هذه الاختبارات وهي السات واليوس، وكل اختبار يختلف عن الآخر ولكنه مهم لتحديد الهدف من الدراسة في تركيا ومدنها.

2- بالنسبة للطلاب الذين يتساءلون عن أيهما أفضل دراسة واختبار السات أو اليوس، يجب أن يعرفوا الفرق بينهم أولًا  ثم يختار كل متقدم النمط الأنسب له، حيث أن كل امتحان لديه نمط معين فإذا كانت لغتك الإنجليزية فوق المتوسط بمعنى قوية بما يلزم أكاديميًا فيمكنك دخول السات وأيضًا يجب أن يكون لديك أساس قوي بالرياضيات، أما إذا كانت لغتك الانجليزية ليست قوية أكاديميا فيمكنك دخول اليوس فهو يعتمد فقط على الرياضيات والمنطق والهندسة ومتاح بلغات عديدة منها الانجليزية والعربية ايضًا وليس فقط التركية.

3- أما بالنسبة إلى الطلاب الذين يفكرون بالجامعة والدراسة الجامعية المتكاملة أي أن تكون دراسته باللغة الانجليزية في مدينة كبيرة ورائعة مثل اسطنبول وغيرها من المدن الكبرى، أو في جامعة حكومية، إلخ من الامتيازات، فينبغي عزيزي الطالب وبكل بساطة الاجتهاد ودخول اختبار اليوس أو السات والحصول على درجة كبيرة قدر المستطاع لكي تحقق حلمك.

4- كما يجب عليك التفريق بين امتحانات الكفاءة في اللغة مثل TOEFL , PTE , IELTS , TÖMER , TOEIC  , YDS وبين امتحانات القبول الجامعي، التي تختبر كفاءتك، وتلك التي تطلب من أجل المفاضلة بها على المقعد الجامعي عند التقديم للجامعة في البكالوريوس مثل SAT , YÖS , ACT , IB, GCE، فنوع الاختبارات الأول يختص بجانب اللغة الانجليزية أو التركية ولا تتدخل فيه مسألة القبول من عدمه، لأنه في حالة عدم امتلاكك إياها يمكنك تحضير اللغة في الجامعة وقبل ذلك سيتم اختبارك من الجامعة في اختبار ال proficiency  للغة الإنجليزية أو tömer للغة التركية.

بعض المفاهيم الخاطئة الشائعة عن  الدراسة في تركيا


1- يعتقد البعض أن الشخص القادم بفيزا طلابية بإمكانه بمجرد الوصول إلى تركيا أنه يستطيع استخراج إقامة سياحية، ولكن للأسف هذا غير صحيح وخصوصًا في الفترة الأخيرة،  حيث يُرفض طلبه ويُعطى مدة قصيرة لجلب إثبات قيد في أحد الجامعات حتى يحصل على إقامة طالب،وغالباً لن يستطيع، لكونه مجبر على دفع الرسوم لمدة فصل أو عام أو أن فترة التسجيل ستكون منتهية، وبعد انقضاء هذه المدة، والتي غالباً لا تتجاوز أسبوعين، يُجبر الشخص على مغادرة البلاد، ويعتبر مكوثه غير شرعي ويُرحل حال تم القبض عليه.
2- الدراسة في تركيا في الجامعات الحكومية أو الخاصة ليست مجانية نهائيًا إلا إذا تم قبولك بالمنحة التركية، لكن يتم استثناء الطلبة السوريين فقط، ويكون لديهم إعفاء في الرسوم الدراسية في الجامعات الحكومية في الدوام الصباحي فقط.
3- بشكل عام الجامعات الحكومية في تركيا تعتبر رمزية الأجور ولكن تنافسية على المقاعد يعني الوضع مختلف عن بقية الدول مثل روسيا والصين والهند وماليزيا حيث لا يوجد قبول مباشر بعد تسجيلك وتوجد مرحلة تقييم وبعدها القبول أو الرفض.
4- عند التقديم في الجامعات الحكومية التركية لا يحبذ تقديم الطالب بتخصص واحد فقط ويرجح أن يُقدم بأكثر من ترجيح لكي تكون فرصتك أكبر وحسب رغبتك والتخصصات المتاحة بالجامعة وبعد ذلك يتم تقييم ملفك ويتم الرد عليك بقبولك في أحدها أو الرفض.
5- هناك العديد من الطلبة التي تسأل عن الاعتراف بالجامعات التركية الحكومية والخاصة، والأمر كالتالي:
– جميع الجامعات التركية الحكومية والخاصة معترف بها داخل تركيا بوجود edu.tr في رابط الجامعة.
– جميع الجامعات التركية الحكومية والخاصة معترف بها في كل أنحاء أوروبا ولها تعاقدات واتفاقيات مع كل جامعات أوروبا وأمريكا.
– أما بالنسبة للاعتراف في دول الخليج فهذه الدول تعترف فقط بأول 25 جامعة فقط وهذا مهم في حالة رغبة الطالب بالعمل في المسلك الحكومي في الخليج وليس الخاص.
وهنا موقع التعليم التركي العالي وستجد أسماء الجامعات المعترف بها في تركيا والاتحاد الأوروبي والاتحادات الخاصة والمؤسسات حول العالم:

http://www.yok.gov.tr/ar/web/arapca/universitelerimiz والأرقام تثبت أن الجامعات التركية متفوقة على جميع الجامعات العربية باستثناء بعض الجامعات العربية التي تمتلك رصيد قوي وتاريخ طويل،بالإضافة إلى أن الجامعات التركية متفوقة على الجامعات في شرق أوروبا وماليزيا والهند بالوقت الحالي، بجانب أن الأجواء مهيأة للطالب العربي للدراسة بشكل أفضل عن نظيراتها بالوطن العربي.

من الأمور التي يجب على أي طالب معرفتها قبل أن يقدم على أي خطوة أن يتأكد أن الدراسة في تركيا أمر مناسب لك وأن أهلك موافقين لأن الحجز والتقديم في جامعة تركية وعدم المجيء أمر قد لا يمر بسهولة خاصة أنك تضيع فرصة طالب آخر يحلم بالحصول على هذه الفرصة، ولا تتردد أو تخف من الدراسة وصعوبتها فطالما كنت جاد ولديك النية السليمة يمكنك أن تحقق ما تريد، ومن الجدير بالذكر أن شركة إليت بلص قروب تقدم العديد من الخدمات الطلابية ولها الكثير من عقود الشراكة مع مختلف الشركات والجامعات في تركيا، يمكنكم التواصل معنا إن رغبتم وستجدون ما يسركم.