هل المعيشة في تركيا غالية ؟

اول سؤال يتبادر في ذهن الوافد لتركيا سواء من اجل العمل او الدراسة هو “ماذا عن تكاليف المعيشة؟” , فأول ما يفكر فيه ان طبيعة البلد السياحية تفرض أن تكون المعيشة غالية ولكن الأمر المدهش أن الحقيقة عكس ذلك تماماً , فالحياة في تركيا رخيصة ومناسبة جداً للعيش فيها .

العقارات :

بدءاً بالعقارات التي بطبيعة الحال في جميع انحاء العالم تختلف من مدينة لمدينة , وكذلك في تركيا فتجد مثلاً ان اسطنبول غالية نسبياً ويرجع ذلك لكونها مركز التجارة والاستثمارات بالجمهورية التركية جعل لها متوسط اسعار ايجارات تصل الى 5000 الف ليرة , ولكن اذا اتجهنا الى الجنوب قليلا الى مدينة “أضنة” مثلاً ينخفض السعر الى 1500 ليرة فقط , اما بالنسبة للطلاب فإيجارات السكن تكون باسعار مميزة جداً بمتوسط 300 ليرة في الشهر مما يجعل من تركيا بلداً استثنائياً كونه بلداً سياحياً بأعلى مستويات الرفاهية وسهولة معيشة تجعل الكل قادراً على العيش فيه .

ينطبق الأمر تماماً في حالة الشراء كما هو في حالة الإيجار حيث تتراوح اسعار العقارات 600 الف الى عدة ملاين ليرة تركية بالنسبة للمدن الكبيرة ومراكز التجارة كأسطنبول , وتقل الأسعار لتصل لاقل من نصف اسعار المدن الكبيرة يمكن تقديره ب250 الف ليرة تركية .

 

 

المعيشة :

تركيا تتمتع بتكاليف معيشة منخفضة نسبياً اكثر من اي بلد سياحي آخر , نجد هذا الأمر واضح ابتداءً من فواتير الكهرباء التي يمكن تقديرها ب100 الى 150 ليرة في الشهر ويمكن تخفيضها كثيراً بتقليل الإستهلاك , وأيضاً فواتير المياه والصرف الصحي التي تبلغ 40 ليرة فقط , اما بالنسبة للغاز فتكلفة اسطوانة الغاز الكبيرة 100 ليرة تكفي لإستخدام سنة كاملة , وهنالك ايضاً المصاريف والضرائب الحكومية كضريبة البلدية التي تساوي 200 ليرة تدفع سنوياً وايضاً تأمين الزلازل الإجباري حيث يكلف 200 الى 400 ليرة على حسب المنطقة .

الوقود والإنترنت :

البنزين في تركيا مرتفع السعر قليلاً حيث يبلغ ضعف ما هو عليه في الولايات المتحدة ولكنه يظل اقل من عدة دول اوروبية أخرى كالبرتغال واليونان , فنجد اغلب الأتراك يميلون لقيادة سيارات الديزل للتوفير في اسعار صرف الوقود .

اما الأنترنت فالتنافس عالي جداً بين شركات الاتصال في توفير خدمة عالية الجودة بسعر رخيص , فتجد ان انترنت غير محدود بسرعات عالية وباقات تليفزيونة ومكالمات هاتفية لن يكلفك أكثر من 80 ليرة تركية .